2014,May
W

in Uncategorized, by serajhamid

الأمم المتحدة تنظم مبادرة حوار المرأة في ليبيا

IMG_0901

إنطلقت صباح الخميس الماضي بطرابلس ، مبادرة (حوار النساء) والتي نظمها قسم تعزيز المرأة ببعتة الأمم المتحدة في ليبيا ، حيث دُعيت مجموعة مختلفة من المنظمات المهتمة بشؤون المرأة لمناقشة أبرز القضايا التي تخص النساء لمحاولة وضع خطط مستقبلية للمساهمة في كيفية حلها

“التلاقي والتواصل يشكل أهم إستفادة من هكذا إجتماعات”

وفي تصريح لوكالة أنباء التضامن أكدت السيدة ماجدة السنونسي/ رئيس وحدة دعم المرأة ببعتتة الأمم المتحدة في ليبيا IMG_0884

“أن ورش العمل هذه تجمع النساء ليتقاسموا المعلومات التي لديهم،ليخططوا إستراتجية الخطوات التالية خصوصا الهامة في تاريخ ليبيا كمرحلة صياغة الدستور.
وأضافت ” أعتقد ان المرأة الليبية تمكنت من خلال هكذا اجتماعات من خلق تكتلات تهدف إلى تمكين المرأة والوصول بها للمناصب القيادية.

كما أكدت السيدة لمياء أبوسدرة/ وكيلة وزارة الإعلام  لوكالة أنباء التضامنIMG_0909

(أن سبب القصور الناجم من وزارة الإعلام تجاه قضايا المرأة هو غياب سياسات واضحة للدولة ،وتعميمها على باقي الوزارات المعنية (وزارة الشؤون الإجتماعية،وزارة الثقافة”
“فاوزارة لإعلام هي آداة لتنفيد مثل هذه السياسات ولا تصنعها

كما صرحت السيدة /  جميلة فلاق  وكيلة وزارة الثقافة والمجتمع المدني لوكالة أنباء التضامن

 

IMG_0917

“حوار المرأة مع المرأة مهم جدا ، لتحديد رؤيتها ولتحديد أهدافها بوضوح حتى لاتدخل نفق الصراعات القبلية والجهوية وصراعات السلطة التي دخلها الرجل وكما ستعمل المرأة على أن تكون العامل الذي سيضع الحلول لهذه الصراعات خاصة في حال إتفاق المرأة مع المرأة
وأضافت أيضا ” هذا الإجتماع يُعد جزء صغير من عمل كبير جدا،ونحن متفائلون بوجود الإرادة القوية والقيادات المتمكنة من النساء “

وفي تصريح آخر لوكالة أنباء التضامن  أكدت السيدة/ فيروز النعاس /عضو بحزب الجبهة الوطنية

IMG_0910

“أن هذا الحوار سيمكن النساء من توحيد آرئهن وسيمكنهن من الإجماع على مطالب  واحدة”
“.وأضافت” سنرى اليوم ماهي النقاط المهمة التي يجب أن يبدأ فيها الحوار ، وكيف يكون دور المرأة في بناء ليبيا وخاصة في هذه المرحلة الحاسمة مرحلة صياغة الدستور

 

 

 

 

 

مراسلة وتحرير:سراج حميد

 

 

 

2013,Dec

العزوف عن إستخدام اللغة العربية بتونس الدولة المتوسطية ،والإفراط في إستخدام اللغة الفرنسية بين المواطنيين أنفسهم سواء بإستخدام بعض الكلمات أو الحديث المجمل بها.صارا أمرا واضحا للعيان.

 01

Dégage “


0

إشتهرت هذه الكلمة الفرنسية والتي تعني ( إرحل) عند بداية التظاهرات المناهضة لحكم الرئيس السابق بن علي ، حيث رسمت هذه الكلمة علامات الإستفهام والإستغراب عند العديد من المتتبعين للمشهد التونسي،فايقول البعض أن هذا مؤشر لتغلغل اللغة والثقافة الفرنسية في تونس وتمسك غالبية كبيرة من الشعب بها.
فعلى مر السنين وبعد إستقلال الجمهورية التونسية أولت الدولة إهتماما كبيرا
بتعليم اللغة الفرنسية لعامة الناس حيث أصبح تعلم اللغة الفرنسية إلزاميا في بعض مراحل التعليم

“الإستعمارالفرنسي وثأتيره على  اللغة بتونس”
تونس المستعمرة  الفرنسية  السابقة والتي  استمرت تحت الحكم الفرنسي منذ عام 1881و حتى سنة الإستقلال  عام 1956 ، حرصت فرنسا خلال هذه الفترة على نشر التقافة واللغة الفرنسية  من خلال المراكز التقافية والجامعات والمدارس الناطقة بالفرنسية ويقوول البعض أن هذا يعتبر تدخلا ووصاية فرنسية على الدولة

“اللغة العربية  لغة مكبلة”  
يرى بعض الشباب أن اللغة العربية باتت لغة ميته قديمة لاتستوعب أفكارهم ولا تقدر على طرح مشاعرهم وليست باللغة العالمية التي تضمن لهم مستقبلا في حالة عملهم بالخارج ، وإنما هي لغة معوقة مقترنة بالإرهاب كما يصفون.
عكس اللغة الفرنسية التي يعتبرونها لغة العلوم لذا يتوجب دراستها والحديث بها والذي يعد ذلك تمرينا يقويها ويدعمها.
“اللغة العربية لغة الكمال”
ويخالفهم الرأي لشيخ الشاذلي الزعتري/ تاجر،  الذي يرى في اللغة العربية لغة الإسلام ولغة الحق كما يصفون ،حيث أنهم يرون في اللغة العربية الكمال التام ويشعرون بالفخر لمجرد تهجئة أحرفها  ويصفون من يتحدث بالفرنسية لأخيه المسلم والعربي بالمتفاخر والمتكبر الظان من نفسه  أنه قد أرتقى درجة عن إخونه التونسيين أو العرب. رغم ذلك يرون بعض المنفعة في  تعلم اللغة الفرنسية في حال  إستخدامها للدعوة الإسلامية.

السؤال هنا .. إن كانت الحاجة إلى اللغة هي التطور الثقافي والتواصل مع العالم الخارجي ،أليست اللغة الإنجليزية اجدر بالتعلم وبكل هذا الإهتمام ؟
أم أن اللغة الفرنسية هي الأكثر رواجا وقبولا وسهولة في الإستخدام ؟

2013,Dec


تُقدر الجالية الليبية في تونس حسب آخر إحصائية بحوالي  560 ألف ليبي مقيم بحسب آخر معلومة صرح بها السيد / علي زيدان رئيس الحكومة المؤقتة ،ناهيك عن حركة السير بين المعابر الحدودية بين البلدين والتي تقدر بالآف يوميا. تُدفق يراه البعض أكهل حال الدولة التونسية محدودة الموارد ، ويرى الآخرون منفعة من هذا التدفق وإنفراجة إقتصادية

IMAG0232

(موظفة /بنك تونس العربي الدولي رفضت التعريف بنفسها أو إلتقاط صورة لها)

“الجالية الليبية  ساهمت في غلاء المعيشة بتونس”
يساهموا الليبيون بمجرد قدومهم إلى تونس بتحريك عجلة الإقتصاد ،بداية بشراء العملة المحلية،ومن ثم بصرفها في أغلب الأحيان على الإحتياجات الطبية 
لديهم الحق في شراء وإمتلاك العقارات بتونس مما ساهم في غلائها وصعب علينا إمتلاك أو كراء العقارات

موسى المشطي/  23 سنة  سائح ليبي

IMAG0229

“تونس بلد جميل و أنا لا أندم على أي مبلغ أنفقه هنا “

تساهم الجالية الليبية في تونس بشكل كبير في تدوير حركة الإقتصاد وخاصة في مجال السياحة الطبية والسياحة الإستجمامية. كل الليبين الموجودون هنا يأتون بالمال ويعودون من دونه ،تستفيد منه الدولة التونسية ويستفيد منه أيضا المواطن الليبي، مقابل الحصول على الخدمات الطبية التي نفتقر إلى وجودها في ليبيا

آمين السائق / 24 سنة طالب جامعي بتونس العاصمة

IMAG0239

“إذا ماغادرت الجالية الليبية تونس فأن الإقتصاد التونسي سيتأثر بذلك”
يرى آمين أن الجالية الليبية تساهم في تحريك حركة اللإقتصاد بشكل كبير بتونس ومن جهة أخرى يرى أن الجالية الليبية ساهمت في رفع أسعار الكراء للعقارات في تونس بصفة عامة


عبد الحلكيم منصور / 33سنة، مريض ليبي بمصحة المنار

IMAG0228

“الليبيون في تونس هم من يُنفس( يهون) على التونسيين”
أوضح السيد منصور أن في حالة عزوف الليبين عن السفر لتونس سيشحت الجميع إلا من اعطاه الله  كما وصف
ويقول أيضا أنه في العادة أقل مبلغ يحمله الليبين عند قدومهم لتونس يترواح بين 4 ألاف دينار فما فوق يتم صرفها على الإحتياجات الطبية وعلى السياحة بصفة عامة 
أما عن المعاملة التي لاقها السيد منصور في تونس فيصفها بالجيدة جدا وذلك لأنهم يعرفون أننا نملك المال ويحترموننا لأننا مصدر رزق لهم كما وصف 

رضا 46 سنة / سائق تاكسي

IMAG0241

“الشعب الليبي والتونسي شعب واحد والمنفعة مشتركة”
أنا لا أرى أن الجالية الليبية أفشلت الإقتصاد التونسي ولكنها لربما ساهمت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في ذلك
المواطن الليبي قادر على الكراء والشراء بأي مبلغ عكس المواطن التونسي صاحب الدخل المحدود
كاسائق أجرة تونسي أعتبر أني إنتفعت كثيرا من الجالية الليبية الموجودة في حي النصر والمنار بتونس العاصمة 

 
2013,Apr

todaaaaay

عند الساعة السابعة صباحا ليوم التلاتاء الماضي إستفاق السيد عبد الرؤوف العالم الجار الملاصق للسفارة الفرنسية بالعاصمة الليبية طرابلس بحي الأندلس على ذوي  تفجيرهز المنطقة برمتها كما وصف

 “حالة من الذعر والخوف  أصابت عائلتي وبحمد الله لم يتضرر أحد منهم ،توجهت بعدها لأتقصى سبب هذه الهزة،فوجدت سيارتان صغيرتان تتبعان للسفارة الفرنسية لازلت النيران تلتهمهما، ومحرك  وبقايا لسيارة متفجرة متبعترة بوسط الشارع ،تلى التفجير تقجيرات صغيرة متتالية ، وذلك لوصول النيران  لبعض السيارات المركونة بالشارع  والتي تقع على مقربة من مكان الإنفجار.”

“تكاتفت الجهود لأنقاذه”

“لاحظت حينها حجم الدمار بمبنى السفارة الفرنسية،في تلك اللحظات لمحت أحد رجال الأمن الموكليين بحراسة السفارة  الفرنسية  يتحدث عبر الهاتف، فسألته عن مايحدث وعما إذا كان يحتاج لمساعدة،أشار بيده تجاه الركام الموجود عند مبنى السفارة ليعلمني عن وجود رجل أمن آخر تحت الركام.”

وأضاف “قمت فورا بطلب المساعدة من أبنائي والجيران فتكاتفت الجهود لأنقاده ،كانت به بعض الجروح والدم يسيل من وجهه . إلا انه كان في حالة جيدة على مايبدو ، فقمنا بنقله على الفور للمستشفى”

أصيبت فتاة صغيرة في المنزل المقابل للسفارة

وتابع عبد الرؤوف قائلا والتأثر بارز على ملامح فكان يرتعش “”أما عن المنزل المقابل للسفارة الفرنسية مباشرة فلقد دمرت واجهته،وانهار الحائط الخارجي للمنزل ، ،أصيبت فتاة صغيرة عمرها حوالي 12 سنة وهي حفيدة أصحاب هذا المنزل  وحسب علمي فلقد وقعت عليها التلاجة ، حيث أصيبت بالظهر وتم نقلها على الفور لتونس لتلقي العناية الطبية”

 وختم عبد الرؤوف شهادته عن الأضرار المادية التي لحقت بالمنازل المجاورة ” ُقطعت المياة عن الشارع نظرا لتسبب الإنفجار في قطع الماسورة الرئيسية للمياه، للاسف تحطمت أربعة سيارت لي بالكامل،تلاث منها داخل مأوى المنزل، وأخرى أمام المنزل ،والحمد لله لم يحدث إنهيار بمنزلي  وإنما ظهرت بعض الشقوق و التصدعات على جدران المنزل وأغلب النوافد ُأقتلعت وتحطم زجاجها “

 
2013,Apr

pic

بُعيد ساعات عن وقوع إنفجار السفارة الفرنسية بالعاصمة الليبية طرابلس والواقعة بحي الأندلس ، انتقلت بكاميرتي ودفتري في محاولة لرصد أهم المعلومات حول هذا العمل الإرهابي  والبحث عن أجوبة لأسئلة  ملحة تجوب بخاطري بشأن هذه القضية

بمجرد وصولي لعين المكان والذي ُطوق بأشرطة  صفراء خاصة تتبع لوزارة الداخلية ووزارة الدفاع لتمنع الناس من الإقتراب من مسرح الجريمة، ولتأمن المكان  حتى يتسنىى البدأ في التحقيقات الأولية . إلا أن ماكان واقعا ، كان مختلفا  تماما
فرغم الاستنفار الأمني المكثف لرجال الأمن من مختلف المؤسسات الأمنية ، إلا أن الهرج والمرج هو ماكان يسود المنطقة، هلع لاحظته على معظم رجال الأمن اللذين أراهم غير مدربين البتة على مثل هذه مواقف

فوضى عارمة تعم مسرح الجريمة، فيصعب تحديد من هم القائمون على التحقيقات ومن هم المسؤولون عن تأمين المكان ومن هم المخولون لتقديم التصريحات والتوضيحات
رغم هذه التشكيلة الغريبة التي خُولت لهذه الأزمة الصعبة والحساسة للدولة الليبية ، إلا أن  معاناة الصحفيين كانت الأبرز في هذه الحادثة
فعمل الصحافة من المفترض أن يكون مقرونا بعمل السلطات، حيث أن من واجب الصحفي إطلاع القارئ والمشاهد والمستمع على أبرز المستجدات
ويكون هذا الاقتران بتحديد شخص مسؤول من قبل السلطات لمد  الصحفيين بأبرز الردود الرسمية للحكومة، ولكن للأسف ماكان حاضرا حينها هو الفوضى والفوضى ثم الفوضى
تخليت عن فكرة الحصول على آخر المستجدات من طرف حكومي ، واتجهت  للتقرب أكثر من مسرح الجريمة، لعل في تقربي هذا فائدة مرجوة

شيئا فشيئا وعند إقترابي أكثر من مسرح الجريمة، اتضح لي مدى التخبط الحاصل بهذه المساحة الضيقة ، والتي تعتبر من أبرز المفاتيح لحل لغر هذا الإنفجار
عدم التنسيق بين القوات الأمنية بهذا المكان كان واضحا وجليا ، حتى أن بعض المجموعات كادت أن تشتبك مع بعضها البعض
مُنعت من التصوير عند كل زاوية أختارها ، وفي بعض الأحيان يوافق لي بعض رجال  الأمن على التصوير، ويأتي آخرون ويحتجزون كاميرتي ويدفعونني بقوة بعيدا عن موقع الإنفجار
وبعد صمت طويل صرح لي أحد الحراس أن البحث الجنائي الليبي يقوم بجمع الدلائل ويمنع التصوير أو الإقتراب

انتظرت حتى التقيت بخبير للمتفجرات يتبع جهاز البحث الجنائي الليبي، والذي رفض ذكر اسمه ، وأصر هو أيضا على منعي من التقاط الصور
وفي كلمات قصيرة صرح هذا الخبير بأن نتائج التحقيقات ستظهر خلال يومين

وتبقى هذه الفوضى قائمة حتى إشعار آخر، فلا الصحفي قادر على تأدية واجبه على أكمل وجه، ولا رجال الأمن قادرين على إحتواءالموقف والعمل على تداعياته بمهنية

2013,Apr

3rosy
إنطلقت طائرة الخطوط النفظية وعلى مثنها وزير النفظ الليبي د.عبد الباري العروسي والوفد المرافق له بتاريخ 13\4\2013 عند الساعة السابعة ونصف صباحا   من مطار معيتيقة بطرابلس متوجهة نحو مطار مدينة راس لانوف النفظية

وذلك في جولة تفقدية لمنشآت المدينة النفظية ولرصد أهم المتطلبات والوقوف على أبرز المشاكل التي تواجه هذا القطاع.
بعيد ساعة واحدة من الاقلاع هبطت الطائرة بمطار مدينة راس لانوف وكان في الاستقبال رئيس شركة راس لانوف ومدراء الإدارات وبعض من العاملين،حيث رحبوا بهذه الزيارة واعتبروها خطوة في الاتجاه الصحيح
شملت جولة د.عبدالباري العروسي أغلب منشآت المدينة النفظية،حيث عقد عدة إجتماعات تخللها نقاشات وحوارات مع العاملين بالقطاع،وتركزت أبرز النقاشات حول الأوضاع المادية للعاملين ومطالبتهم بتحسين أجورهم،كما تناول ملف الشراكة الليبية الإماراتية والتي بموجبها تمتلك شركة ليركو مصفاة راس لانوف جانبا كبيرا من النقاش ،حيث عبر العاملون على استيائهم وامتعاضهم الشديد من هذه الاتفاقية التي لم تحدث أي تطوير أو تغيير في المصفاة كما يصف البعض ، بل أن البعض الآخر وصف هذه الاتفاقية بالتعدي على السيادة الليبية لما يتخللها من شروط ليست من مصلحة الجانب الليبي كما يقولون.
ومن الأحداث التي مرت عليا في هذه الرحلة ،عنما كان د.عبد الباري العروسي يتفقد أحد غرفات التحكم،وحينما كان منهمكا في طرح الاسئلة والنقاش مع مشغلي هذه الغرفة،تسرب غاز سام بالغرفة وتم إخلاء الغرفة بسرعة فصوى مما أحدث هرجا ومرجا كبيران ، أشيد هنا إلى فاعلية الحرس الشخصي للدكتور عبد الباري العروسي . حيث أثبت إمكانيته على التعامل مع مختلفات الأزمات أينما حلت وكيفما حلت !وتبقى تلك اللحظات التي كنا نرقض فيها نحو مخرج الطواريء مخيفة في حينها ومضحكة عنما نتدكرها .

 

2013,Apr

في حادثة هي الأولى من نوعها على الساحة الليبية ،قضى حوالي ستة وثمانون شخصا حدفهم جراء تعاطيهم لخمر مسموم مصنع محليا،ناهيك عن خمسة عشر شخصا أصابوا بالعمى ،ضربة هزت أروقة الدولة الليبية لما كشفته في طياتها عن هشاشة الأجهزة الامنية للدولة، فأين كانت عناصر الأمن الوطني واللجنة الأمنية العليا وحرس الحدود ، حين تم تصنيع هذه الخموروبيعها،حيث أن القانون الليبي يجرم تعاطي الخمور ويعاقب متعاطيها ومروجيها .
في لقائي مع زير الصحة د. نورالدين دغمان بالمؤتمر الصحفي الذي عقد عقب هذه الحادثة،سألته عن ما إذا كان يتم التحفظ على الحالات المصابة بالتسمم وإخطار وزارة الداخلية والجهات المعنية .. ردا مبتسما ” إن وظيفتي هي علاج المرضى فقظ”
وفي لقاء خاص أجرته إحدى القنوات الليبية الخاصة مع والدة أحد الضحايا ،تقول هذه الام حسب وصفها ” لايوجد منزل في ليبيا لايخلو سكانه من شخص يتعاطى الخمر” حتى وأن كان الوصف غير دقيق ولكني أميل لتصديقه لما تراه العين يوميا من تفشي هذه الظاهرة.
عدد يعتبر مهولا ومخيفا في دولة يعتنق جميع مواطنيها الإسلام! وتطالب الأغلبية بأن تكون الشريعة هي المصدر الوحيد للتشريع في الدستور .
والسؤال هنا ماذا سيحدث عندما تصبح الشريعة هي المصدر الوحيد للتشريع بالدستور ؟كيف سيتقبل متعاطوا الخمر تطبيق الحد عليهم؟ وماذا سيحدث عند تطبيقه بالقوة ؟والكل يحمل السلاح..
 وهل سيراعي الدستور في ((حين تمت كتابته بعيدا عن شروط الشريعة الإسلامية )) متعاطي الخمر ويمنحهم الحق في شربه وتقنين تجارته؟ وإن حدث هذا كيف سيتقبل الطرف الآخر المتشبت بتطبيق الشريعة الإسلامة وإقامة الحد هذا الأمر ؟

 
2013,Mar

أقر المؤتمر الوطني العام الميزانية السنوية في جلسته الصباحية يوم أمس الثلاثاء الموافق 19/3/2013،والتي تقدر بحوالي 66 مليار دولار،وتنتظر الحكومة الليبية بفارغ الصبر صرف هذه الميزانية لما تواجهه من إستحقاقات وتطلبات عديدة، فلا تكاد تخلو مدينة أو قرية ليبية إلا وإن أعتصمت مؤسسة بها وتوقفت عن العمل لفترة،ويرجع غالبا سبب الإعتصام إلى إنعدام الدعم المادي أو قصوره للمؤسسة
ميزانية يرى المحللون أنها كافية لتسيير عجلة الإقتصاد وبدء النهوض بالدولة نحو التقدم،ويرى آخرون ان حجم الفساد المالي والإداري في ليبيا سيحول دون الإستفادة التامة من هذه الميزانية
تحدي كبير ينتظر الحكومة الليبية للمحافظة على المال العام وتقنين صرفه في خطة واضحة وشفافة لا تقبل الخطأ

 
2013,Mar

2013-03-15 16.35.57

إستهدفت قذيفة آر بي جي مجهولة المصدر فجر اليوم الجمعة ( 15-3-2013)  عند حوالي الساعة الخامسة صباحا أحد حجرات المستشفى مسفرة عن إصابة سيدة وممرضة بإصابات طفيفة،حيث أن القذيفة إرتطمت بوحدة التكييف الخارجي للحجرة وتسببت في تهشم نفافدة الحجرة

(more…)

 
2013,Mar

 

بعد عامين عن الثورة لازال المواطن الليبي يشكو رداءة الخدمات الصحية وقصورها الملحوظ،حيث تستمر مناشدة المواطن الليبي للحكومة في الإسراع في تطوير هذا القطاع الحساس

رصدنا في هذا التقرير بأقصى الجنوب الليبي حجم المعاناة التي يعانيها أهالي تلك المنطقة، إهمال وتسيب وسوء إدارة وعحز كبير في إنجاز المهام
أما عن الحال بمدينة طرابلس فيرى الكادر الطبي أن التغيير في مستوى آداء القطاع الطبي يسيير ببطيء شديد ،ويرى عامة الناس أن الوضع لازال كما هو عليه ،وهذا التقرير يسلط الضوء على قطاع الصحة بعد عامين عن الثورة …. مشاهد طيبة

قطاع الصحة في ليبيا بعد عامين عن الثورة

 
Go to the main page of the platform